كشفت شركة ماجد الفطيم القابضة، ومقرها دبي، اليوم الأربعاء، عن خطط تطوير استيراتيجية لرفع استثماراتها في الإمارات بنحو 30 مليار درهم (8.17 مليار دولار) خلال السنوات العشرة المقبلة.

وقال آلان بجاني، الرئيس التنفيذي للشركة، في مؤتمر صحفي عقد صباح اليوم، إن ماجد الفطيم استثمرت نحو 18 مليار درهم في السوق المحلي على مدي العشرين عاماً الماضية، وتستهدف زيادة الاستثمارات إلى 48 مليار درهم بحلول 2026.

وتشمل تلك الاستثمارات الجديدة، تطوير 10 مراكز تسوق تحمل العلامة التجارية “سيتي سنتر”، منها مركز تسوق ضخم بدبي، وإنشاء أكبر مركز تسوق إقليمي للشركة في الشارقة، وإقامة مراكز تسوق تابعة لها في أبوظبي للمرة الأولي، بحسب البيان الصحفي الذي وزع على هامش المؤتمر.

وقال آلان بجاني، إن التوقيت الحالي يعتبر جيد لضح استثمارات جديدة في الإمارات في ظل وجود بعض المؤشرات الإيجابية مع نمو القطاع السياحي في البلاد، وتزايد أعداد السائحين فضلاً عن معاودة صعود أسعار النفط مرة أخري.

وكشف بجاني، عن أن الشركة تعمل حالياً على البدء في إنشاء مركز تسوق ضخم جديد في دبي ضمن مشروع تطويري متعدد الاستخدامات يشمل مرافق تجزئة وفنادق ومنشأت تجارية وترفيهية وسكنية على أرض بمساحة 740 ألف متر على شارع محمد بن زايد وبتكلفة مبدئية أكثر من 9 مليارات درهم.

وأضاف آلان بجاني، أن الشركة تخطط لتوسيع محفظة فنادقها العالمية حيث تسعى إلى افتتاح 6 فنادق جديدة بين عامي 2019 و2021 وسيتم البدء في إنشائها مع نهاية العام الحالي أو مطلع العام المقبل حيث تستغرق نحو ثلاثة أعوام.
وحول خطط الشركة في الأسواق الخارجية، قال بجاني إنه تم زيادة حجم الاستثمارات خلال العام الحالي إلى 3 مليارات دولار في مصر و4 مليارات دولار في السعودية و1.67 مليار دولار في سلطنة عمان فضلا عن توسعات في البحرين وقطر علاوة عن دخول سوقي كازاخستان وكينيا. 

وأكد أن الشركة ملتزمة بمواصلة استثماراتها في السوق المصرية  واستيراتيجاتها على المدي الطويل لم تتغير، حيث سيتم افتتاح أكبر مشروعاتها “مول مصر” في سبتمبر المقبل فيما ستبدأ أعمال البناء في مشروع سيتي سنتر ألماظة بالقاهرة.
وحول تأثير تطبيق ضريبة القيمة المضافة على قطاع السياحة في الإمارات، قال الرئيس التنفيذي لشركة ماجد الفطيم، إن فوائد تطبيقها أكثر من سلبياتها ولن تؤثر على القطاع أو القطاعات المصاحبة له، وسيكون لها أثر إيجابي حيث تسهم في تعزيز دورة الأعمال، مضيفاً أن نسبة الضريبة 5% التي سيبدأ تطبيقها مطلع 2018 تعتبر الأقل عالمياً.

ورداً علي سؤال حول الخطط التمويلية للمشروعات الجديدة، أضاف آلان بجاني، إنه سيتم وفق نهج الإدارة المالية الذي تنتهجه المجموعة فى إطار الالتزام بتصنيفها الائتماني من الدرجة الاستثمارية “بي بي بي”، موضحاً أن المجموعة ليست بصدد إصدار سندات الآن ولكن الأمر قد يختلف فيما بعد.

وأوضح بجاني، أن المجموعة ستعتمد في الأساس على التمويل الذاتي حسب أوضاع السوق، مشيراً إلى أنها أطلقت برنامج سندات متوسط الأجل وتم إصدار جزء منه في شهر أكتوبر الماضي.

وبحسب بيان صحفي للشركة، سيرتفع إجمالي مساحات التجزئة التابعة للمجموعة بدولة الإمارات من 725 ألف متر مربع إلى 1.5 مليون متر مربع من خلال عمليات التوسعة وتطوير المراكز الجديدة.

وعقب إنجاز هذه المشاريع، ستشمل محفظة المجموعة في دولة الإمارات مجمَّعين ضخمين متكاملين، و19 مركز تسوق، و16 فندقاً، و101 متجر تجزئة متعدد الأقسام “هايبرماركت” ومتوسط الحجم “سوبر ماركت” تحمل العلامة التجارية “كارفور”، و28 دار سينما، و38 وجهة تسلية وترفيه، و86 متجر أزياء، و26 عيادة طبية، وفقاً للبيان.

مصدر الخبر

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY